فصائل مدعومة من الاحتلال التركي تبدأ عملية عسكرية بريف إدلب

يبدو أن المعارك في المنطقة العازلة بين النظام السوري وحلفائه من جهة والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي من جهة أخرى ستكون طويلة الأمد، هذا ما تشير إليه المعطيات على الأرض.

مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، أفاد بأن فصائل مسلحة مدعومة بقصف مدفعي وصاروخي عنيف من قبل الاحتلال التركي، بدأت عملية عسكرية في ريف إدلب.

رامي عبد الرحمن وفي تصريحات صحفية، أشار إلى أن الفصائل المشتركة في العملية هي الجبهة الوطنية وفيلق الشام وجيش إدلب الحر، مبيناً أن العملية تستهدف النيرب وسراقب فيما الهدف منها هو قطع طريق دمشق حلب الدولي.

من جهة أخرى قالت مصادر مقربة من بعض الفصائل المسلحة في وقت سابق، إن الاحتلال التركي طلب من الفصائل رفع الجاهزية ونقل أسلحة ثقيلة إلى محاور التماس في إدلب، استعداداً لعملية عسكرية كبيرة، الأمر الذي فسره مراقبون بأنها حركة تركية يراد منها إلزام النظام السوري على التقيد بالمهلة التي حددتها أنقرة له للانسحاب من محيط نقاط المراقبة في إدلب

وزارة دفاع النظام التركي تعلن مقتل 5 جنودها بريف إدلب

وعقب التطورات الميدانية المتسارعة، أعلنت وزارة دفاع النظام التركي عن مقتل خمسة من جنودها، عقب هجوم شنته قوات النظام السوري على موقع عسكري تركي في منطقة تفتناز بمحافظة إدلب، شمال غربي سوريا.

وبحسب مصادر مطلعة فإن النظام التركي يسعى لإقناع روسيا بوقف النظام السوري لهجومه على إدلب مقابل السماح له بالسيطرة على طريق دمشق حلب الدولي، مؤكدة أنه أمر الفصائل المسلحة التابعة له بوقف الاشتباك مع قوات النظام في الوقت الراهن

قد يعجبك ايضا