فصائل عراقية تتفق على هدنة مشروطة لوقف الهجمات على القوات الأمريكية

بعد أن هددت واشنطن بإغلاق سفارتها في بغداد إذا لم تكبح الحكومة العراقية الفصائل التابعة للنظام الإيراني، أعلنت كتائب حزب الله العراقي، أن مجموعة من الفصائل المسلحة التابعة للنظام الإيراني اتفقت فيما بينها على تعليق هجماتها الصاروخية على القوات الأمريكية، شريطة أن تقدم الحكومة العراقية جدولاً زمنياً لانسحاب تلك القوات من البلاد.

وقال محمد محيي المتحدث باسم كتائب حزب الله، أحد أقوى الفصائل التابعة للنظام الإيراني في العراق، إنه لا توجد مهلة محددة لكي تنفذ الحكومة القرار، لكنه هدد بأن الفصائل ستشن هجمات أشد عنفاً إذا أصرت القوات الأمريكية على البقاء.

وأشار محيي إن الفصائل أعطت هدنة مشروطة، وهذه الهدنة المشروطة موجهة للحكومة العراقية بالذات؛ لأنها المعنية بتنفيذ قرار مجلس النواب الداعي لانسحاب جميع القوات الأجنبية من العراق، مضيفاً أن الاتفاق يشمل جميع الفصائل.

وكانت واشنطن، التي تخفّض ببطء قواتها بالعراق وقوامها خمسة آلاف جندي، قد هددت الشهر الماضي بإغلاق سفارتها في بغداد، ما اعتبره العراق خطوة نحو شن ضربات جوية، قد يحول البلاد إلى ميدان معركة في حرب بالوكالة بين الولايات المتحدة وإيران.

وأصدرت مجموعة فصائل تطلق على نفسها اسم “الهيئة التنسيقية للمقاومة العراقية” بياناً، تؤكد أنها ستعلق الهجمات مقابل خطة واضحة لرحيل القوات الأجنبية من العراق.

ويحمّل مسؤولون أمريكيون كتائب حزب الله مسؤولية شن عشرات الهجمات الصاروخية على المنشآت الأمريكية في العراق، لكن فصائل أصغر لم تكن معروفة من قبل أعلنت مسؤوليتها عن بعض الهجمات، وبحسب مسؤولين أمنيين عراقيين قد تكون هذه الفصائل واجهة لفصائل أكبر.

قد يعجبك ايضا