فصائل الاحتلال التركي الإرهابية تواصل نهب زيتون عفرين

يواصل الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له انتهاك حقوق الإنسان في منطقة عفرين المحتلة، شمال غربي سوريا، بما فيها نهب خيراتها ومصدر رزق أبنائها، دون أي تحرّك أو مساءلة من المجتمع الدولي.

المرصد السوري لحقوق الإنسان وفي تقرير جديد حول انتهاكات الفصائل الإرهابية، أفاد بتعرض قرية “كفر زيت” لحملة نهب و سرقة ممنهجة، طالت أكثر من ألف شجرة زيتون، إلى جانب الاستيلاء على الأراضي الزراعية بقوة السلاح، وخاصة تلك القريبة من نهر عفرين.

كما عمدت فصائل الاحتلال التركي إلى قطع أربعين شجرة زيتون في قرية “ترندة” بريف عفرين المحتلة، بهدف الإتجار بها وبيعها كحطب للتدفئة، وسط مخاوف من سرقة كامل الحقل، الذي يحوي نحو مئة وثلاثين شجرة زيتون.

المرصد السوري كشف في تقريره أيضاً، فرض الفصائل الإرهابية إتاوات على المزارعين في قرية كمروك بريف ناحية ماباتا، وصلت قيمتها إلى عشرة في المئة من محصول الزيتون، وخمسة وثلاثين بالمئة على معاصر الزيتون، وسط تهديد أصحابها بالاختطاف في حال رفضهم هذه الممارسات.

وفي قرى ناحية شيراوا، ذكرت مصادر محلية، أنّ الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي أقدمت على منع السكان الأصليين من جني محاصيلهم، تحت حجج وذرائع واهية، بهدف التضييق عليهم ودفعهم للهجرة من مناطقهم، بما يخدم خطط أنقرة في التغيير الديمغرافي، وتكريس الاحتلال.

قد يعجبك ايضا