فشل نتنياهو لتشكيل حكومة ائتلافية يمهّد لانتخابات جديدة

في واقعة لم يسبق لها مثيل في إسرائيل، وتمثل ضربة لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي فاز في الانتخابات الأخيرة بداية نيسان الفائت، فشل الأخير في تشكيل ائتلاف حكومي، ما أدى إلى حل الكنيست الإسرائيلي مع انتهاء مهلة تشكيل الحكومة.
وفي ساعة مبكرة من صباح الخميس صوت أعضاء الكنيست بأغلبية 74 صوتا مقابل 45 لصالح حل المجلس مما يمهد لإجراء انتخابات جديدة، من المتوقع على نطاق واسع إجراؤها في سبتمبر أيلول لتكون الثانية هذا العام.
وكان من المقرر أن يصبح نتنياهو صاحبَ أطول فترة في منصب رئاسة الوزراء بعد فوزه بالانتخابات الأخيرة، لكنه لم يتمكن من تشكيل ائتلاف حاكم بسبب خلاف‭‭‬‬ حاد بين حلفائه -وزير الدفاع السابق أفيجدور ليبرمان وهو علماني يميني والأحزاب اليهودية المتطرفة-بشأن التجنيد الإلزامي.
فالأحزاب الدينية لا ترغب في تطبيق التجنيد الإلزامي على طلاب المدارس اليهودية، لكن ليبرمان والكثير من الإسرائيليين الآخرين يريدون أن يتقاسموا معهم عبء الواجب العسكري الإلزامي.
إجراء انتخابات جديدة لا يمثل انتكاسة كبيرة لنتنياهو بالنظر إلى البديل الآخر حيث كان من المحتمل أن يطلب الرئيس الإسرائيلي ريئوفين ريفلين من أحد السياسيين الآخرين تشكيل ائتلاف حاكم، ولمواجهة احتمال تنحيه جانبا ورؤية أحد منافسيه السياسيين يطيح به إلى الهامش، حشد نتنياهو الأصوات اللازمة لحل الكنيست المؤلف من 120 عضوا.
ورغم فشله في تشكيل الحكومة والعودة الى صناديق الاقتراع بدا بنيامين نتيناهو متفائلا عندما قال إن حزب الليكود الذي يترأسه، سيفوز بالانتخابات المبكرة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort