فشل مفاوضات الاجتماع السداسي حول سد النهضة

سد النهضة

رغم استئناف المفاوضات بشأن سد النهضة منذ بداية العام الحالي، إلا أنها وصلت إلى طريق مسدود، حيث أعلنت كل من مصر والسودان فشل الاجتماع السداسي لوزراء الخارجية والري للدولتين إضافة لإثيوبيا برئاسة جنوب أفريقيا.

الخارجية المصرية، أوضحت في بيان أن الاجتماع أخفق بتحقيق أي تقدم، بسبب خلافات حول كيفية استئناف المفاوضات والجوانب الإجرائية المتعلقة بالعملية التفاوضية.

البيان أشار إلى تحفّظ مصر وإثيوبيا على المقترح السوداني للحفاظ على حق الدول الثلاث في صياغة نصوص وأحكام اتفاق ملء السد وتشغيله، مؤكداً أن خبراء الاتحاد الافريقي ليسوا من المتخصصين في المجالات الفنية والهندسية ذات الصلة بإدارة الموارد المائية وتشغيل السدود.

بدوره طالب وزير الري والموارد المائية السوداني ياسر عباس بتغيير منهجية التفاوض، مشدداً على أن الخرطوم لا يمكنها الاستمرار في هذه الدورة المفرغة من المباحثات الدائرية إلى ما لا نهاية، محذراً أن ملء السد بدون التوصل إلى اتفاق، يشكل تهديداً مباشراً على خزان سد الروصيرص السوداني، وعلى حياة نصف السكان في البلاد.

في حين، أعربت وزيرة خارجية جنوب إفريقيا ناليدى باندور، عن أسفها لوصول المفاوضات إلى طريق مسدود، مٌشيرة إلى أنها سترفع تقريراً بشأن ما شهدته المباحثات ونتائجها.

وتخوض الدول الثلاث مفاوضات متعثرة حول السد على مدار تسع سنوات مضت، وسط اتهامات متبادلة بين القاهرة وأديس أبابا بالتعنت ومحاولة فرض حلول غير واقعية.

قد يعجبك ايضا