فشل مرحلة التصويت الأولى لمرشحي مجلس الرئاسي الليبي

بعد أن رسم أعضاء ملتقى الحوار السياسي الليبي خارطة طريق خلال مباحثات جنيف؛ لإيجاد مخرج للأزمة التي تمر بها البلاد، أعلنت ممثلة البعثة الأممية في ليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز، فشل مرحلة التصويت الأولي لمرشحي المجلس الرئاسي الليبي.

وليامز أكدت بأن البعثة الأممية ستتجه إلى المرحلة الثانية وهي مرحلة القوائم، وذلك بعد فشل حصول المرشحين على نسبة سبعين في المئة من الأصوات، داخل المجمع الانتخابي للإقليم.

الاتجاه إلى مرحلة القوائم تستند على تقديم كل المرشحين قوائم من أربعة أسماء؛ لشغل منصب رئيس المجلس الرئاسي ونائبيه ورئيس الحكومة، ويتم التصويت على القوائم من قبل أعضاء الملتقى الخمسة والسبعين، وتفوز القائمة التي تحصل على أعلى نتيجة، ويتنافس عليها خمسة وعشرون مرشحاً من الأقاليم الليبية الثلاثة.

 

 

وجاء فشل التصويت نتيجة اعتراضات قانونية طالبت بعدم التصويت إلا بعد استقالة المرشحين من متقلدي المناصب السيادية الحالية، ومن بين الشخصيات التي اعتبر ترشحها مخالفاً للقوانين المعمول بها في البلاد، رئيس البرلمان، ورئيس المجلس الأعلى للدولة، وكبير القضاة، ووزير الدفاع وقادة عسكريون.

وبدأ أعضاء ملتقى الحوار السياسي الليبي مساء الثلاثاء في مدينة جنيف السويسرية، التصويت على مناصب المجلس الرئاسي على أمل الخروج من الأزمة، ووقف نزيف الدم في البلاد.

قد يعجبك ايضا