فشل الاتفاق على تشكيل الحكومة اللبنانية بعد اجتماع عون بالحريري

لبنان الذي يمر بأسوأ أزمة سياسية واقتصادية منذ الحرب الأهلية، ما يزال يواجه معضلة تشكيل الحكومة الجديدة دون أمل في حلحلة الأمور، الأمر الذي يبدد الآمال في انتهاء حالة الجمود السياسي المستمرة منذ خمسة أشهر، وإنقاذ البلاد من الانهيار المالي.

في هذا السياق، فشل الاجتماع الذي عُقِد بين الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس الوزراء المكلف سعد الحريري في الوصول لاتفاق بشأن تشكيل حكومة جديدة.

وقال الحريري بعد الاجتماع إن عون أصر على أن يحظى حلفاؤه السياسيون بأغلبية مُعطلة في الحكومة، مضيفاً أن الرئيس أرسل له لائحة تتضمن الثلث المعطل لفريقه السياسي بثمانية عشر وزيراً.

الحريري أعلن رفضه للائحة واعتبرها غير مقبولة، منوهاً بأن الدستور اللبناني لا يخول رئيس البلاد تحديد أسماء الوزراء، التي هي من مهمة رئيس الحكومة المكلف.

وأخفق السياسيون اللبنانيون منذ أواخر ألفين وتسعة عشر في الاتفاق على خطة إنقاذ، تمكّن البلاد من الحصول على تمويل خارجي هي في أشد الحاجة إليه، وأدى انخفاض قيمة الليرة اللبنانية تسعين في المئة إلى سقوط كثيرين في براثن الفقر.

واستقالت حكومة رئيس الوزراء حسان دياب إثر الاحتجاجات التي تلت انفجار مرفأ بيروت في الرابع من آب، وكُلِف سعد الحريري بتشكيل حكومة اختصاصيين ليتمكن من إجراء إصلاحات والحصول على مساعدات أجنبية، لكن السياسيين المنقسمين لم يتمكنوا حتى الآن من الاتفاق على تشكيلتها.

قد يعجبك ايضا