فرنسا وبريطانيا وألمانيا تحذر إيران من تقليص التزاماتها النووية

ضمن مذكرة دبلوماسية رسمية صدرت بتاريخ الثاني والعشرين من يونيو/ حزيران، حذرت فرنسا وألمانيا وبريطانيا إيران من أنها ستواجه عواقب خطيرة إذا قلصت التزاماتها بموجب الاتفاق النووي، وذلك وفقاً لما نقلت وكالة رويترز عن دبلوماسيين أوروبيين.

الدبلوماسيان أكدا بأن طهران اختارت أن تحمّل الأوروبيين المسؤولية عن كل شيء، موضِحَين أنه كلما انتهكت إيران أشياء في الاتفاق، سيقل ميلهم لبذل الجهود من أجل مساعدتهم.

وتسلط خطوة الدول الأوروبية الضوء على خيبة الأمل المتزايدة تجاه إيران التي طالبت تلك الدول بعمل المزيد لحمايتها من أثر العقوبات المشددة.

وتتحدث دول أوروبية عن ضرورة نزع فتيل الأزمة الفتيل، معربين عن خشيتهم من إشعال حرب مدمرة، وعبر وزير الخارجية البريطاني جيرمي هانت عن قلق بلاده البالغ مما وصفها بالحرب العرضية.

وبحسب حلفاء واشنطن في أوروبا وآسيا فأن قرار ترامب بالتخلي عن الاتفاق النووي خطأ عزز موقف المحافظين في إيران وأضعف الجناح البراغماتي الذي يقولون إن روحاني يمثله.

بومبيو يبحث تشكيل تحالف عالمي خلال زيارة للسعودية والإمارات
بالتزامن، توجه وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى الشرق الأوسط لمناقشة أمر إيران مع زعماء السعودية والإمارات وركزت المناقشات على أمن الملاحة بالخليج عقب الهجمات على ناقلات النفط.

وذكرت البعثة الأمريكية في الإمارات الاثنين أن بومبيو يبحث خلال زيارة لأبوظبي بناء تحالف عالمي لمواجهة أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم.

ووصل بومبيو إلى العاصمة الإماراتية بعد زيارة للسعودية، التقى فيها بالعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده محمد بن سلمان.

وكان مسؤول كبير بالخارجية الأمريكية قال في وقت سابق إن الولايات المتحدة تشكل تحالفا مع حلفائها لحماية طرق الشحن في الخليج، وتسعى لأن يكون لها عيون على حركة الشحن برمتها.