فرنسا وألمانيا وبريطانيا تندد بإنتاج إيران لليورانيوم المعدني

مفاعل آراك النووي الإيراني

قرار إيران بإنتاج اليورانيوم المعدني، قوبل بتنديد شديد اللهجة من جانب فرنسا وألمانيا وبريطانيا التي اعتبرت أن الخطوة تمثل خرقاً جديداً لالتزامات طهران تجاه المجتمع الدولي.

الدول الأوروبية الثلاث الموقعة على الاتفاق النووي، طالبت في بيان مشترك، النظام الإيراني لوقف هذه الأنشطة دون تأخير وعدم اتخاذ أي خطوات جديدة لا تتفق مع الاتفاق، معتبرة أن هذا العمل يقوض فرصة تجدد الدبلوماسية لتحقيق كامل أهداف الاتفاق النووي.

لكن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف رفض بيان الدول الثلاث، معتبراً أن موقف بلاده يأتي تماشياً مع الفقرة 36 من الاتفاق النووي، كون الطرف الآخر لا يفي بالالتزامات على حد قوله.

وفي وقت سابق قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، إن إيران مضت في خططها بتصنيع يورانيوم معدني، تقول طهران إنه سيستخدم لصنع الوقود لمفاعل أبحاث، لكن يمكن استخدامه أيضاً في صنع نواة الأسلحة النووية.

وتعتبر الخطوة أحدث خرق من قبل إيران لاتفاق أبرم عام 2015 مع القوى الدولية الكبرى. وبدأت طهران تزيد من وتيرة خروقاتها بعد أن انسحبت واشنطن من الاتفاق عام 2018 وأعادت فرض العقوبات على طهران.

قد يعجبك ايضا