فرنسا.. محادثات بين أمريكا ودول أوروبية حول الملف النووي الإيراني

في مسعىً أوروبيٍّ لإنقاذ الاتفاق الخاص ببرنامج إيران النووي، يُجرِي وزيرُ الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، مع نظيرَيه الألماني هايكو ماس، والبريطاني دومينيك راب، في باريس مباحثاتٍ عبرَ الفيديو مع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن.

وبِحَسَبِ تصريحاتٍ للخارجية الفرنسية، فإنَّ اللَّقاءَ يخصُّ بشكلٍ أساسيٍّ الملفَّ الإيراني والأمنَ الإقليميَّ في الشرق الأوسط.

فرنسا وألمانيا وبريطانيا حذَّرُوا في وقتٍ سابقٍ من أنَّ أيران تقوّضُ فرصَ العودة إلى المفاوضات لإنقاذ الاتفاق المبرم عامَ 2015 بشأن برنامجها النووي بخرقِها المُتكرّرِ للنص، بعد إعلانِها بَدءَ إنتاجِ اليورانيوم المعدني.

وكانتِ الإدارةُ الأميركية الجديدة أعربتْ، مُؤخّراً، عن رغبتْها بالعودة إلى الاتفاق، لكنَّها تطلُبُ من إيرانَ العودةَ إلى الالتزام الكامل به أولاً، وهو شرطٌ بدتْ إيرانُ غيرَ راضيةٍ عنه.

بدورها، قالتْ إيران إنَّها مُستعدّةٌ للعودة إلى الالتزام بتعهداتها لكنَّها تطالِبُ برفع العقوبات عنها أولاً، رافضةً أيَّ دعواتٍ لتوسيع نطاق الاتفاق.

وفي السياق ذاته يتوجّهُ المديرُ العامُّ للوكالة الدولية للطاقة الذرية، السبتَ المُقبلَ، إلى طهران قبل أيامٍ من دخول تعليقِ النظام الإيراني عمليَّاتِ تفتيش تجريها الوكالةُ حيّزَ التنفيذ.

وبدأ النظامُ الإيراني بالتخلّي تدريجيًّا عن التزاماته بموجب الاتفاق النووي عام 2015 منذ انسحاب الولايات المتحدة منه خلال ولاية الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب.

قد يعجبك ايضا