فرنسا…جولة ثانية من الاقتراع وتوقعات بعدم حصول أي طرف على الأغلبية

عاد الناخبون الفرنسيون مجدداً إلى مراكز الاقتراع صباح اليوم، لجولة الإعادة الحاسمة في الانتخابات البرلمانية، وسط ترقب أوروبي ودولي.

وتعقد جولة التصويت الثانية هذه بعد أسبوع من الجولة الأولى التي شهدت اختراقاً تاريخياً لحزب “التجمع الوطني” اليميني المتطرف وحلفائه الذين حصلوا على أكثر من ثلاثة وثلاثين في المئة من الأصوات، وجاءت “الجبهة الشعبية الجديدة” “تيار الوسط” ثانياً بنحو ثمانية وعشرين في المئة، فيما حل تحالف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالمركز الثالث بحصوله على ما يزيد قليلاً على عشرين في المئة.

وتشير استطلاعات الرأي الأخيرة إلى احتمال حصول اليمين المتطرف على مئة وسبعين إلى مئتين وعشرة مقاعد في الجمعية الوطنية الجديدة، بعيداً عن الغالبية المطلقة المحددة بـمئتين وتسعة وثمانين نائباً، تتبعه “الجبهة الشعبية الجديدة” مع مئة وخمسة وخمسين إلى مئة وخمسة وثمانين مقعدًا، ثمّ معسكر ماكرون الذي يُرجّح حيازته ما بين خمسة وتسعين ومئة وخمسة وعشرين مقعدًا.