فرنسا.. توقيع اتفاق عسكري إستراتيجي مع اليونان

بعد إلغاء أستراليا صفقةً لشراء غواصات من فرنسا قبل أيام تُقدَّر بأكثرَ من خمسين مليار يورو، وتوقيعها اتفاقيةً مماثلة مع الولايات المتحدة وبريطانيا، وما نتج عن ذلك من أزمةٍ دبلوماسية، أعلنت فرنسا توقيعَ اتفاقٍ عسكري إستراتيجي مع اليونان.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أعلن توقيعَ اتفاقِ دفاع عسكريٍّ إستراتيجيٍّ مع اليونان، تضمن شراءَ الأخيرة فُرقاطاتٍ فرنسيةً بقيمة ثلاثة مليارات يورو، مشيراً لاحتمالية شراء أثينا فرقاطةً رابعة خلال الفترة القادمة.

ماكرون قال خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس في باريس، إنَّ على أوروبا الكفَّ عن السذاجة عندما يتعلق الأمرُ بالدفاع عن مصالحها وبناء قدراتها العسكرية، ما يظهر توجهاً فرنسياً جديداً لبناء تحالفات عسكرية أوروبية بمعزل عن التحالف مع الولايات المتحدة.

الرئيس الفرنسي، أوضح أن الصفقةَ ليست بديلاً عن التحالف مع الولايات المتحدة بل لتحمل مسؤولية الركيزة الأوروبية داخل حلف شمال الأطلسي، معتبراً أن الدولَ الأوروبية مطالبةٌ أكثرَ من أي وقتٍ مضى أن تهتمَّ بحماية مصالحها وأمنها القومي، على حد وصفه.

ولدى سؤاله عما إذا كانتِ الصفقة تنطوي على خطر إثارةِ التوتر شرق البحر المتوسط​​، قال ماكرون إن الاتفاقَ لا يستهدف دولةً على وجه التحديد، وإنما يركز على اليونان لوجوب حماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي.

من جانبه، اعتبرَ ميتسوتاكيس أن هذه الصفقةَ ستعمل على تقوية الروابط بين الدولتين الممتدة لعقود، كما أنها تفتح الباب لأوروبا قوية ومستقلة وقادرة على الدفاع عن مصالحها في المستقبل.

ويأتي الاتفاق ضمن تعاونٍ عسكري ودفاعي إستراتيجي أوسعَ، بعد أن طلبت أثينا نحوَ أربعٍ وعشرين طائرةً مقاتلةً فرنسيةً من نوع “رافال” خلال العام الحالي.

قد يعجبك ايضا