فرنسا تشيد بدور الجزائر في ملفي الهجرة ومكافحة الإرهاب

مكافحة الإرهاب وملف الهجرة غير الشرعية من الدول الأفريقية إلى فرنسا وأوروبا، هو الملف الرئيسي في زيارة وزير الداخلية الفرنسي، إلى تونس والجزائر وقبلهما المغرب، لإيجاد حلول سريعة وجذرية له.

وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانان، أشاد في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الجزائري، كمال بلجود، بدور الجزائر على تعاونها المستمر مع فرنسا في كافة المجالات، وخاصة في مجال الأمن ومكافحة الإرهاب، مشيراً إلى تبادل المعلومات بين مصالح الاستعلامات الداخلية بين البلدين.

                                                                 وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان    

بدوره، أكد بلجود، على أن نظرة فرنسا والجزائر متطابقة في جميع الملفات التي تم التطرق إليها خلال الاجتماع الذي عقد بين الجانبين.

ومن بين الملفات التي تم التطرق إليها خلال الاجتماع، ملف الأزمة الليبية والهجرة غير الشرعية.

وبحسب وزارة الداخلية الفرنسية، تضم قائمة المهاجرين غير الشرعيين والمنتميين لجماعات إرهابية مئتين وواحد وثلاثين شخصا، من بينهم ستين تونسياً ومثلهم من المغاربة، وأكثرهم من الجزائريين، مؤكدة أن فرنسا جعلت من ترحيلهم أولوية لها.

الداخلية الفرنسية أشارت إلى أنه هناك صعوبات كثيرة لإجراء عمليات الترحيل، ومن بينها قبول بلداهم بذلك.

ومنذ هجوم نيس الذي نفذه المهاجر التونسي إبراهيم العويساوي، والذي كشفت التحقيقات أنه وصل فرنسا عبر زوارق الهجرة غير الشرعية من تونس، تحول ملف الهجرة قضية أمنية تتعلق بمكافحة الإرهاب.

قد يعجبك ايضا