فرنسا تسعى لتكتّل سياسي جديد لا يشمل تركيا

مع تسارع المتغيِّرات السياسية عالمياً ولا سيّما في القارة الأوروبية التي تدور على حدودها حربٌ طاحنة بين روسيا وأوكرانيا، يتكشّف مسعىً فرنسيٌّ حثيث، لإنشاء تكتّلٍ سياسيٍّ جديد في أوروبا، يتجاوز إشكاليةَ توسيع الاتحاد الأوروبي، ومسألةَ نيل عضويته بشكلٍ سريع.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أعلن الإثنين عن مقترح تأسيس مجتمعٍ سياسيٍّ أوروبي، قال إنه يمنح للدول الديمقراطية المؤيدةِ لنظام القيم الأوروبية، مساحةً جديدةً من التعاون السياسي والأمن، ويقدِّم الوقتَ اللازمَ للدول غيرِ المستعدّة لتستعد.

وبحسب ماكرون فإنّ الانضمام إلى هذا المجتمع الجديد لن يكون بأي حال من الأحوال “حكمًا مسبقًا” على “العضوية المستقبلية في الاتحاد الأوروبي”، ولن يكون مغلقًا “أمام الذين تركوا الاتحاد الأوروبي”، ومستثنياً تركيا قال ماكرون، إن الدول المدعوة للانضمام إلى هكذا مجموعة هي أوكرانيا ودول أخرى مثل البوسنة والهرسك.

ويعود طرح مشروع اتحاد سياسي أوروبي إلى عام ألف ٍوتسعمئةٍ وتسعة وثمانين بعد سقوط جدار برلين، وأُعيد طرحُه في إطار الحرب على أوكرانيا، وإشكالية توسيع الاتحاد الأوروبي.

واستثناء تركيا التي فقدت أيضاً الأمل في الانضمام للاتحاد الأوروبي هذا العام، يعود لعدم التزامها بمعايير الاتحاد، وخاصة الانتهاكاتِ الخطيرةَ في مجال حقوق الإنسان التي ترتكبها سلطات النظام التركي، بالإضافة إلى تدخُّلات النظام المزعزعةِ للاستقرار في العديد من الدول.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort