فرنسا تحذر روسيا من “الابتزاز” في المحادثات النووية الإيرانية

في الوقتِ الذي بدأت فيه محادثاتُ فيينا تتقدّمُ صوب إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين القوى العالمية وإيران، طالبت روسيا ضماناً أمريكيّاً مكتوباً بأنَّ التجارةَ والاستثمارَ والتعاون العسكري الفنيّ الروسي مع إيران لن تعرقله العقوبات الغربيّة المفروضة منذ هجوم روسيا على أوكرانيا.

روسيا قالت على لسان وزير خارجيّتها سيرجي لافروف خلال مكالمة هاتفية مع نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان إنَّ اتفاقَ إيران النوويّ يجب أن يُقدِّم لجميع المشاركين نفسَ الحقوق في التعاون بجميع المجالات دون تمييزٍ.

في المقابل، حذَّرت فرنسا روسيا من اللجوء إلى الابتزازِ في المساعي الرامية لإحياءِ الاتفاق النووي، وذلك على لسانِ مسؤولٍ في الرئاسة الفرنسيّة حين أكد للصحفيين أنَّ الدبلوماسيّين يميلون للتعاملِ معَ كلِّ قضيّة حسب أهميتها دون خلطِ القضايا، واصفاً طلبَ موسكو بالابتزاز وليس بالدبلوماسيّة.
إيران
الخارجية لن نسمح لأي أطراف خارجية بأن تقوض المصالح الوطنية
من جانبها قالت إيران إنها لن تسمحَ للآخرين بعرقلةِ مصالحها وذلك من خلالِ وزيرِ خارجيتها حسين أمير عبد اللهيان الذي هدَّد عبر وسائلَ إعلامية رسمية بأنَّ بلاده لن تسمحَ “لأي أطراف خارجية بأن تقوض مصالحها الوطنية “على حدِّ وصفه.

ويأتي ذلك وسط تفاؤلٍ غربيّ في الوصولِ لاتفاقٍ في المحادثات التي استمرَّت على مدارِ شهور بين طهران وواشنطن في فيينا بهدف إحياءِ الاتفاقِ النوويّ المبرم عام 2015.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort