فرنسا…بدء عمليات التصويت بالانتخابات النيابية المبكرة وتوقعات بفوز اليمين

يدلي الفرنسيون بأصواتهم في انتخابات برلمانية مبكرة، يتوقع أن يفوز حزب “التجمع الوطني” فيها، ما يثير المخاوف من تغيير جذري من المحتمل أن يغير الأوضاع داخل الاتحاد الأوروبي.

الفرنسيون بدأو بالإدلاء بأصواتهم في الجولة الأولى من الانتخابات البرلمانية التي دعا إليها الرئيس إيمانويل ماكرون وذلك بعد فوز حزب “التجمع الوطني” اليميني برئاسة مارلين لوبان، على ائتلاف “تيار الوسط” المنتمي إليه ماكرون في انتخابات البرلمان الأوروبي هذا الشهر.

وبحسب وكالة رويترز، فإن مراكز الاقتراع فتحت أبوابها أمام الناخبين منذ ساعات الصباح الأولى، فيما من المتوقع صدور أول استطلاعات لآراء الناخبين بعد خروجهم من مراكز الاقتراع والتوقعات المتعلقة بالمقاعد في الجولة الثانية الحاسمة بعد أسبوع لاحق.

ولفتت رويترز، إلى أن النظام الانتخابي قد يجعل من الصعب تقدير التوزيع الدقيق للمقاعد في الجمعية الوطنية المؤلفة من خمسمئة وسبعة وسبعين مقعداً، ولن تُعرف النتيجة النهائية حتى نهاية التصويت في السابع من تموز/ يوليو القادم.

وتشير استطلاعات الرأي إلى تقدم حزب “التجمع الوطني” بفارق مريح بنسبة أكثر من ثلاثة وثلاثين في المئة من الأصوات، بينما يأتي تحالف “الجبهة الشعبية الجديدة” المنتمي لليسار، في المركز الثاني بنسبة نحو ثلاثين بالمئة، فيما يحل تحالف ماكرون المنتمي لتيار الوسط ثالثاً بنسبة بين عشرين وثلاثة وعشرين بالمئة.