فرار أكثر من 12 ألف مدني بعد غارات للجيش على ولاية كارين شرق ميانمار

أعلن الاتحاد الوطني لولاية كارين في ميانمار، أنّ أكثرَ من اثني عشرَ ألفَ مدنيٍّ، بينهم أطفالٌ، فرّوا من الولاية، بعد غاراتٍ جويةٍ شنّها الجيش في الأيّام الأخيرة على الولاية.

جاء هذا بعد أن سيطر الاتحاد الوطني الأسبوع الماضي، على قاعدةٍ عسكريةٍ في ولاية كارين الواقعة جنوب شرق البلاد، ردّاً على الانقلاب الذي نفّذه الجيش في الأوّل من شباط /فبراير الماضي.

وردّ الجيش على ذلك بشنِّ غاراتٍ جويةٍ بين أواخر آذار مارس الماضي، استهدفت معاقلَ الاتّحاد الوطني، وهي الأولى له منذ عشرين عاماً في هذه المنطقة.

يشار إلى أنّ الاحتجاجات ضدّ الانقلاب العسكري الذي أطاح بالحكومة المنتخبة، لم تتوقف في عموم مدن البلاد، فيما أشارت جمعية السجناء السياسيين المحلية إلى مقتلِ أكثرَ من خمسِمئةِ مدنيٍّ برصاصِ الجيش.

قد يعجبك ايضا