فتاة هندية تضرم النيران في جسدها لعجزها على التعلم عن بعد

أقدمت فتاة هندية تبلغ من العمر 14 عاماً على الانتحار حرقاً، لعدم تمكنها من الحصول على دروس عبر الإنترنت، بسب وضعها المادي وعجز والدها عن توفير الأجهزة الضرورية للتعلم عن بعد.

وتنحدر الفتاة من عائلة فقيرة، تقطن منزل صغير مع والديها في ولاية كيرلا الساحلية جنوبي الهند، ووالدها كان عاملاً فقد وظيفته بسبب الإغلاق الذي تشهده البلاد نتيجة تفشي فايروس كورونا.

ونقل الإعلام الهندي بأن الفتاة كانت طالبة في الصف العاشر، أضرمت النار في جسدها تاركة رسالة في غرفتها تحمل عبارة” أنا راحلة”، لأنها كانت مستاءة من أن التلفزيون في منزلها لم يكن يعمل، ولم يتم شحن الهاتف المحمول الوحيد في المنزل.

وأوضح المشرّع المحلي “عابد حسين ثانجال” بأن هذا الحادث كان يمكن تفاديه إذا تم اتخاذ الإجراءات اللازمة للطلاب اللذين لا يتوفر لديهم التلفزيون أو الهواتف المحمولة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort