فتاة إيطالية تحتجّ أمام مدرستها مطالبة بإعادة فتحها

بادرت فتاة إيطالية تدعى أنيتا إياكوفيلي، تبلغ من العمر 12 عاما، بالاحتجاج أمام مدرستها التي أغلقت أبوابها مجدّدا في ظلّ الموجة الثانية من فايروس كورونا.

وتقصد الفتاة الإيطالية كلّ يوم مدرستها الواقعة في شمال غرب إيطاليا للمطالبة بإعادة فتحها، وانضمت إليها بعد بضعة أيام، رفيقتها ليزا وبعض التلاميذ من مدرسة مجاورة للمطالبة سلميا بحقّهم في التعلّم.

وتلقّت أنيتا اتّصالا من وزيرة التعليم لوتشا أتسولينا التي أكّدت لها أن المدارس ستفتح مجدّدا عما قريب.

وأكدت أنيتا إياكوفيلي اشتياقها إلى المدرسة وإلى حضور الحصص فيها والنظر في أعين المدرّسين وليس من خلال شاشة، وإلى مرافقة أصحابها والاستيقاظ باكرا للذهاب إلى المدرسة بدلا من البقاء في المنزل أمام الكمبيوتر بلباس النوم.

قد يعجبك ايضا