فاينانشيال تايمز: أردوغان يراهن على حلول اقتصادية قصيرة للبقاء في السلطة

في الوقت الذي تتعرض فيه تركيا إلى أسوأ أزمة اقتصادية، مع بلوغ معدل التضخم النقدي إلى أعلى مستوى له منذ ما يقرب من عقدين، يراهن رئيس النظام التركي رجب أردوغان على حلول اقتصادية قصيرة الأجل من أجل البقاء في السلطة، وفق ما ذكرت صحيفة “فاينانشيال تايمز” البريطانية.

الصحيفة نقلت عن محللين قولهم إن حلولاً قصيرة المدى يمكن أن تنجح في السياسة، لكنها لن تفلح في الاقتصاد، لأن السياسيين لا يحتاجون إلى العمل لفترة طويلة حتى يترجموا هذه الحلول المؤقتة إلى نجاح سياسي.

وأشارت الـ”فاينانشيال تايمز” إلى أن هناك عددًا من الأمور الرئيسية التي يجب على أردوغان أن يحققها حتى يتمكن من الحفاظ على استقرار الليرة في الأشهر المقبلة، مثل تحقيق فائض في الحساب الجاري، وخفض الدولرة. كما لفتت إلى أن الاستقرار النسبي لليرة مؤخراً يعود إلى تدخل البنك المركزي، مستشهدة ببيع البنك للدولار وشراء الليرة في أوقات الاضطرابات لدعم العملة المحلية.

وكان أردوغان قد تسبب في انهيار الليرة التركية إلى مستويات قياسية غير مسبوقة، نتيجة تدخله في السياسة النقدية، وضغوطه على البنك المركزي الذي أجرى سلسلة تخفيضات لأسعار الفائدة.

هذا وارتفعت أسعار المستهلك في تركيا إلى ما يقارب 49 بالمئة على أساس سنوي، بحسب بيانات النظام لشهر يناير، ما تسبب في اندلاع احتجاجات في جميع أنحاء البلاد على الزيادات المفروضة على أسعار الطاقة.

وهبطت الليرة التركية بما يصل إلى 1.5 في المئة مقابل الدولار الأمريكي الثلاثاء، لتقترب من أضعف مستوى لها هذا العام. وتراجعت إلى نحو أربع عشرة ليرة أمام الدولار في أكبر خسارة ليوم واحد منذ أوائل يناير كانون الثاني.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort