غوغل يغلق حسابات الحكومة الأفغانية السابقة لمنع وصول طالبان إلي بياناتها

مع سعي حركة طالبان للحصول على بيانات رقمية، بعد أسابيع من استيلائها على السلطة في أفغانستان، أغلقت غوغل بشكل مؤقت عدداً غير محدد من حسابات البريد الإلكتروني للحكومة الأفغانية.

وفي الأسابيع التي تلت استيلاء الحركة السريع على أفغانستان، ، سلطت تقارير الضوء على كيفية استغلال قادة طالبان لقواعد البيانات البيومترية وكشوف المرتبات الأفغانية لملاحقة الحكام السابقين.

وفي ظل تزايد المخاوف بشأن البيانات الورقية الرقمية التي خلفها المسؤولون السابقون وشركاؤهم الدوليون، أوضح غوغل التابع لشركة “ألفابيت” في بيان، أن الشركة تراقب الوضع في أفغانستان و تتخذ إجراءات مؤقتة لتأمين الحسابات ذات الصلة.

واشنطن ترفض الإفراج عن الأصول المالية للبنك المركزي الأفغاني

من جهة أخرى ترفض إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن الإفراج عن ذهب واستثمارات واحتياطيات نقد أجنبي أفغانية بالمليارات، مخافة من وقوعها في يد طالبان.

ويستخدم الغرب الأصول المالية للبنك المركزي الأفغاني في الخارج والبالغة عشرة مليارات دولار، كأداة ضغط على طالبان لاحترام حقوق الإنسان والمرأة والاحتكام إلى حكم القانون في البلاد، فيما يرى خبراء ماليون إن فك تجميد تلك الأصول ربما لا يتم قبل أشهر.

من جانبها قالت الخزانة الأمريكية إنها لا تخفف العقوبات على طالبان أو ترخي القيود على وصولها إلى النظام المالي العالمي، فيما أكد خبراء أمريكيون إن أي قرار بالإفراج عن تلك الأموال سيشترك فيه على الأرجح كبار المسؤولين الأمريكيين من وزارات متعددة لكنه في نهاية المطاف سيكون بيد الرئيس جو بايدن.

قد يعجبك ايضا