غوتيريش يحذّر من عواقب مدمرة في حال الهجوم على مدينة رفح

في ظل التخوفات الدولية من شن إسرائيل عمليةً بريةً في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، المكتظة بالمدنيين الهاربين من رحى الحرب بين إسرائيل وحركة حماس، حذّر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من هذا الهجوم وأكد بأنه ستكون له عواقب مدمرة، على حد وصفه.

وأعرب غوتيرش عن أمله في أن تنجح المحادثات الجارية في تحقيق هدنة في الحرب التي بدأت في السابع من تشرين الأول أكتوبر الماضي، وأسفرت حتى الآن عن مقتل أكثر من ثمانية وعشرين ألف فلسطيني، معظمهم أطفال ونساء

نيويورك
الأمم المتحدة ترفض المشاركة في أي إجلاء قسري من رفح
إلى ذلك، قال متحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية لوكالة رويترز الثلاثاء إن المكتب لن يشترك في أي إجلاء قسري أو غير طوعي من رفح حتى إذا تواصلت معه إسرائيل بهذا الشأن.

وقال المتحدث باسم المكتب “ينس لايرك” حول ما يخطط له الجيش الإسرائيلي في رفح إن المسؤولين الإسرائيليين لم يتواصلوا مع المكتب بشكل رسمي مطلقاً.

ودعا المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية “إيلون ليفي” في وقت سابق الوكالات التابعة للأمم المتحدة إلى التعاون مع إسرائيل لإجلاء المدنيين من منطقة رفح جنوب قطاع غزة تمهيداً لاقتحامها.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي قد طلب من الجيش الإسرائيلي الاستعداد لعملية برية في مدينة رفح الحدودية مع مصر، مشيراً إلى وجود أربع كتائب لحركة حماس هناك ويجب القضاء عليها.