غوتيرش: لم تحدث أي تطورات إيجابية خلال سنة بشأن القضية الفلسطينية

بعد مرور عقود على الصراع الفلسطيني الإسرائيلي لا يزال يشكل “واحدا من أكثر التحديات استعصاءً على الحل التي تواجه المجتمع الدولي”، هذا ما عبر عنه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش في رسالة وجهها بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

غوتيرش: تكثيف المستوطنات غير القانونية يجب أن يتوقف

غوتيرش عبر عن أسفه لعدم حدوث أي تطورات إيجابية خلال السنة الماضية بشأن القضية الفلسطينية وتدهور الوضع على أرض الواقع، منوهاً إلى أن “تكثيف المستوطنات غير القانونية وهدم منازل الفلسطينيين واستشراء المعاناة في غزة، هي أمور يجب أن تتوقف”.

وحذر من أن هذه الأعمال “تنذر بالقضاء على جدوى إنشاء دولة فلسطينية استنادا إلى قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة” مشيراً في الوقت ذاته، إلى أن “إطلاق الصواريخ وقذائف الهاون عشوائيا باتجاه السكان المدنيين الإسرائيليين يجب أن يتوقف”.

غوتيرش: الحل لن يتحقق إلا عبر المفاوضات

غوتيريش قال في رسالته إن التوصل إلى حل عادل ودائم تكون فيه القدس عاصمة للدولتين لن يتحقق إلا عبر مفاوضات بناءة يجريها الطرفان بحسن نية ويقدم لها المجتمع الدولي الدعم ويتم فيها التقيد بالقرارات الراسخة الصادرة عن الأمم المتحدة والثوابت المتفق عليها منذ أمد بعيد”.

الأمين العام في ختام رسالته، جدد التزام الأمم المتحدة بالتمسك بحقوق الشعب الفلسطيني، واعتزامها بذل اقصى جهد من اجل إعمال حقوقه غير القابلة للتصرف وبناء مستقبل يسوده السلام والعدل والأمن والكرامة للفلسطينيين والإسرائيليين على حد سواء، وفق تعبيره

قد يعجبك ايضا