غضب شعبي ودعوات للتظاهر بسبب استمرار الجرائم بالمناطق المحتلة في شمال سوريا

رغم حالة الخوف والذعر التي تسود المناطق المحتلة بالشمال السوري، بسبب انتهاكات وجرائم يرتكبها المحتل التركي وفصائله الإرهابية بحق المدنيين، إلا أن تصاعد حالة الاستياء والغضب الشعبي ترجمت إلى دعوات للتظاهر احتجاجاً على جرائم القتل المستمرة.

في هذا السياق، وُجهت دعوات للتجمع والاحتجاج في ريف رأس العين المحتلة، بعد أن عثر سكان قرية تل بيدر، على جثة شاب من أبناء قرية خربة حميد مقتولاً بعد أيام على اختطافه من قبل عناصر الفصائل الإرهابية، وفق ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان.

دعوات التجمع والاحتجاج جاءت بسبب تكرار عمليات الخطف والقتل المتعمد بحق المدنيين، بهدف إفراغ المنطقة نهائياً من سكانها الأصليين.

الفصائل الإرهابية تستولي على الأراضي قرب خطوط التماس بريف رأس العين

على صعيد متصل، استولى عناصر الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي على الأراضي الزراعية القريبة من خطوط التماس، في زركان وتل تمر، بعد منع أصحابها من الاقتراب منها.

عناصر فرقة الحمزات الإرهابية ينهبون محطة لضخ المياه بريف رأس العين

وفي قرية تل حلف بريف رأس العين، فكك عناصر فرقة الحمزات الإرهابية محطة ضخ مياه الشرب للقرية، ونقلوها إلى مكان مجهول.

مصادر خاصة، أفادت لقناة اليوم، أن الفصيل الإرهابي فكك المحطة وسرق مولدة مضخة المياه الوحيدة بالقرية بحجة إصلاحها، الأمر الذي حرم الأهالي من مياه الشرب بشكل كامل.

وكان الفصيل الإرهابي قد سرق كابلات شبكة الكهرباء التي تغذي مدينة رأس العين المحتلة ومحولاتها في وقت سابق من العام الجاري، بهدف بيع مادة النحاس في تركيا.

قد يعجبك ايضا