غروسي يحذر من خلل في برنامج المراقبة النووية في إيران

تحذيراتٌ جديدة يطلقها رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة، رفاييل غروسي، تفيد بأنّ برنامج المراقبة النووية في إيران لم يعد “سليماً”، بعد أن رفضت طهران طلبات إصلاح الكاميرات في منشأةٍ نوويّةٍ رئيسيّة.

غروسي قال في بيان، إنّ إيران سمحت للوكالة الدوليّة للطاقة الذرّية بالوصول إلى معظم كاميراتها، لتزويدها ببطارياتٍ وبطاقاتِ ذاكرة جديدة، مع استثناء منشأةٍ واحدة في ضواحي طهران تصنع أجزاءً من أجهزة الطرد المركزي.

مدير الوكالة الذرية، أوضح أنّه من دون الوصول إلى تلك المنشأة، فإنّ برنامج المراقبة والتحقّق التابع للوكالة الدوليّة في إيران مفتقد للمصداقية ولا يعمل على نحوٍ صحيح.

ولم يستبعد غروسي تكرار سيناريو كوريا الشمالية، في حال لم توافق إيران على تركيب الكاميرات في منشآتها النووية، بقوله، إذا فشلت الجهود الدبلوماسية مع طهران، قد نواجه السيناريو الكوري الشمالي، وهو كارثيٌّ للمنطقة، على حدّ تعبيره.

يذكر أنّ كوريا الشمالية طردت مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية من أراضيها عام ألفين وتسعة، ويُعتقد الآن أنّ لديها عشرات الرؤوس الحربية النووية.

هذا وتحثّ القوى العالمية إيران بشكلٍ عاجلٍ على العودة إلى المفاوضات النووية في العاصمة النمساوية فيينا، فيما أعلنت طهران أنّها ستعود قريباً، لكن دون تحديد مدّة زمنيّة معينة، وسط تزايد القلق الدولي من انتهاكاتها المستمرّة للاتفاق النووي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort