غانتس: مستعدون للقبول باتفاق نووي جديد مع إيران لكن بشروط

في تصريحاتٍ غيرِ مسبوقة وبلهجةٍ أقلَّ حدَّةً، أعلن وزيرُ الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، استعدادَ بلاده للقبول بأي اتفاقٍ نوويٍّ جديدٍ بين القوى الكبرى وإيران.

غانتس قال خلال مقابلةٍ مع مجلة فورين بوليسي الأمريكية، إن إسرائيلَ مستعدةٌ لقُبول اتفاقٍ نووي جديد مع إيران، بشرط أن تكونَ لدى الولاياتِ المتحدة خطةٌ بديلة في حال عدم التزام إيران بالاتفاق.

وزيرُ الدفاع الإسرائيلي، شدد على أن بلادَه تريد أن ترى خطةَ طوارئ أمريكيةً تشمَلُ ضغوطاً اقتصاديةً وعقوباتٍ كبيرةً على إيران في حال فشلتِ المساعي الدبلوماسيةُ بشأن برنامج إيران النووي، معرباً في الوقت نفسه عن شكوكه بنجاح أي مفاوضات بين القوى الكبرى وطهران في هذا الشأن.

وأكد غانتس، أن لدى إسرائيلَ خطةً ثالثةً، قد تنطوي على عملٍ عسكري في حال الفشل بالتوصل إلى اتفاق جديد يمنع إيرانَ من امتلاك سلاح نووي، مشيراً إلى أن الجيشَ الإسرائيلي اتّخذَ الإجراءات اللازمةَ من أجل ذلك.

ولضمان منع إيرانَ من امتلاك سلاح نووي، دعا وزيرُ الدفاع الإسرائيلي إلى أن تلعب آسيا دوراً مهماً، وأن يتمَّ تشكيلُ نظامِ عقوباتٍ اقتصادية دولي تقودُه الولاياتُ المتحدة من أجل الضغط على إيران.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، طالبَ رئيسُ الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، الدول الكبرى بوضع حدٍّ للتقدم الحاصل في البرنامج النووي لإيران، معتبراً أن الأخيرةَ باتتْ قريبةً جداً من امتلاك قنبلة نووية.

قد يعجبك ايضا