غارات مكثفة لطيران النظام وروسيا ضمن المنطقة العازلة

في إطار موجة التصعيد الأعنف التي تشهدها المنطقة العازلة شمال غربي سوريا، منذ أوائل أبريل نيسان الماضي، وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، تكثيف الطائرات الحربية التابعة لقوات النظام السوري وروسيا، غاراتها الجوية على عدة محاور ضمن المنطقة العازلة.

المرصد قال إن ثلاث طائرات روسية تناوبت على قصف قرى سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، بالتزامن مع وصول المزيد من التعزيزات العسكرية لقوات النظام إلى منطقتي كفر هود والجديدة في الريف ذاته.

الغارات الجوية طالت أيضاً محور كبانة بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، وجسر الشغور بريف إدلب الغربي، ومناطق عدّة بريفي إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي، أسفرت عن استشهاد مدني على الأقل جنوبي إدلب.

كما قصف قوات النظام منطقة البوابية بريف حلب الجنوبي، في حين أسفر قصف الفصائل المسلحة لأحياء خاضعة لسيطرة النظام بحلب في وقت سابق، عن استشهاد طفلة متأثرة بجروحها.

“التركستاني” يهدد قوات النظام وروسيا بتحويل العاصي إلى نهر دماء

من جانبها ردّت الفصائل المسلحة وما يسمى الحزب التركستاني بقصف قلعة ميرزة بالقرب من جورين الخاضعة لسيطرة قوات النظام، ومناطق في سهل الغاب غربي حماة بالقذائف الصاروخية.

وتوعد الحزب التركستاني قوات النظام والقوات الروسية، بجعل ريف حماة مقبرة جماعية لهم، وتحويل مياه نهر العاصي إلى نهر من الدماء، بحسب ما نقله المرصد عن تسجيل صوتي لمتزعم التركستاني.

وتسببت الغارات والقصف المكثف على تلك المناطق بموجة نزوح جديدة لعشرات العوائل، لتضاف إلى قرابة 400 ألف شخص، نزحوا منذ بدء حملة التصعيد أوائل أبريل نيسان الماضي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort