غارات جوية على طرابلس وسفينة حربية ترسو في ميناء نفطي

دأبت قوات الجيش الوطني الليبي المتحالفة مع حكومة موازية في شرق البلاد على شن هجمات جوية على طرابلس لانتزاعها من سيطرة حكومة فايز السراج ، حيث تعرضت العاصمة الليبية طرابلس في وقت متأخر من يوم السبت إلى ضربات جوية، بالاضافة الى ارسال الجيش لأول مرة سفينة حربية لميناء نفطي.
المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي احمد المسماري قال إن الجيش أرسل سفينة الكرامة إلى رأس لانوف بمنطقة الهلال النفطي الرئيسية بليبيا في إطار “مهمة تدريب” وبغرض تأمين المنشآت النفطية.
ويسيطر الجيش الوطني الليبي على الموانئ النفطية والحقول النفطية في البلاد لكن من الناحية العملية ترك إدارتها للمؤسسة الوطنية للنفط لأن المشترين الأجانب يريدون التعامل مع المؤسسة التي يعرفونها منذ عشرات السنين.
كما أدانت المؤسسة الوطنية للنفط في بيان استخدام منشآتها لأغراض عسكرية دون أن تذكر الجيش الوطني الليبي أو تحدد من يقف وراء هذه العمليات
وأدى الهجوم إلى تفاقم حالة الفوضى في ليبيا منذ الإطاحة بمعمر القذافي في عام 2011، ويهدد بتعطيل إمدادات النفط وزيادة الهجرة عبر البحر المتوسط إلى أوروبا وتخريب خطط الأمم المتحدة لإجراء انتخابات لإنهاء التناحر بين حكومتين متنافستين في الشرق والغرب.