غارات جوية روسية تستهدف مقرات لفصائل الاحتلال التركي بريف إدلب

تسارعٌ في وتيرة الغارات الجوية وتوسيعٌ لمدى الاستهداف حتى الحدود الإدارية بين محافظتي إدلب وحلب شمال غرب سوريا، بالقرب من الحدود مع تركيا، حيث تنتشرُ عدة مقرات عسكرية خاصة بالفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي، إلى جانب عدة مخيمات للنازحين السوريين.

مصادرُ محلية ذكرت أن غاراتٍ جويةً روسية استهدفت مقراتِ الفصائل التابعةَ للاحتلال التركي في محيط منطقتي “قاح” و “صلوة” بأقصى ريف إدلب الشمالي، المحاذي لمحافظة حلب وتحديداً ريف عفرين المحتلة، وسط معلومات عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الفصائل.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أوضح بدوره، أنّ المقاتلاتِ الروسيةَ استهدفت بعشر غارات جوية عنيفة، مقراتٍ سابقةً لعناصر ما تعرف بالفرقة “ثلاثة وعشرين” التابعة للاحتلال التركي، في منطقة قاح الحدودية مع لواء إسكندرون، شمالي إدلب، وسط حالةٍ من الذعر بين النازحين القاطنين في مخيمات المنطقة.

المرصد أضاف، أنّ الطائراتِ الروسية استهدفت أيضاً بثلاث غارات جوية، قريةَ “كفر عمة” بريف حلب الغربي، كما نفذت ستَّ غاراتٍ أخرى على منطقة البارة بريف إدلب الجنوبي، دون ورود معلومات عن خسائرَ بشرية.
مقتل عنصر حكومي بقصف لفصائل الاحتلال التركي على ريف حماة

من جهة أخرى, أفادت وسائلُ إعلامٍ حكوميةٌ السبتَ، بتعرُّض بلدة “جورين” بريف حماة، لقصف صاروخي نفَّذه فصيلٌ مسلَّحٌ، ما أدى لوقوع أضرارٍ مادية كبيرة، فيما أكد المرصدُ السوري، أنّ القصفَ تسبب بمقتل عنصر في قوات الحكومة السورية وإصابة طفل.

بدورها قصفت القواتُ الحكومية مناطقَ بريفَي حلب الغربي وإدلب الجنوبي، في إطار تصعيد متواصل تشهده مناطقُ شمال غربي سوريا، منذ مطلع أيلول/ سبتمبر الفائت.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort