غارات إسرائيلية مكثفة على وسط وجنوب قطاع غزة وسقوط قتلى

تتواصل الحرب في قطاع غزة بين إسرائيل وحركة حماس لتدخل يومها التاسع والثمانين، مخلفةً المزيد من الضحايا، وسط استمرار الجيش الإسرائيلي بقصفه الجوي والبري على مناطق عدة في القطاع المحاصر.

وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا”، أفادت بمقتل ثلاثة أشخاص فجر الأربعاء جرّاء استهداف الطيران الحربي الإسرائيلي مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، بالتزامن مع غارات جوية وقصف مدفعي إسرائيلي عنيف استهدف مناطق القطاع المحاصر كافة.

وبحسب الوكالة، فإن القصف استهدف منزلاً في منطقة خربة العدس شرقي مدينة رفح، التي أصبحت ملجأً للنازحين من شمال ووسط القطاع، مشيرةً إلى أن مقاتلاتٍ إسرائيليةً نفّذت أيضاً صباح الأربعاء أحزمةً ناريةً شرقي مخيم النصيرات والبريج وسط القطاع ومدينة خان يونس بالجنوب، ما أسفر عن تدمير مبان في مخيم النصيرات.

وكانت وسائل إعلام فلسطينية، أفادت يوم الثلاثاء، بمقتل ستة عشر شخصاً وإصابة العشرات، في قصف للطيران الإسرائيلي استهدف مدرسةً تؤوي نازحين في مدينة غزة، فيما أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني مقتل خمسة أشخاص وإصابة ثلاثة آخرين جرّاء قصف إسرائيلي لمقره في خان يونس.

وارتفع عدد القتلى في قطاع غزة إلى أكثر من اثنين وعشرين ألف شخص، إضافةً لإصابة أكثر من سبعة وخمسين ألفاً آخرين، منذ بدء الحرب بالقطاع في السابع من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، وفقاً لمصادر رسمية فلسطينية.

الجيش يعلن مقتل أحد جنوده في معارك غزة
بالمقابل، أعلن الجيش الإسرائيلي الأربعاء، مقتل أحد جنوده وإصابة اثنين آخرين في المعارك الدائرة في شمال قطاع غزة، ليرتفع بذلك عدد قتلاه إلى مئة وأربعة وسبعين جندياً، منذ بدء الهجوم البري، وخمسمئة وتسعة منذ بدء الحرب.