غارات إسرائيلية على مواقع لقوات الحكومة وإيران بدمشق

 

تصعيدٌ إسرائيليٌّ جديد ضدّ إيرانَ وعلى الساحةِ السوريةِ كالعادة، إذ باتت مواقعُ الفصائلِ التابعةِ لإيران في سوريا هدفاً مباشراً للطائرات والصواريخ الإسرائيلية.

الغارات الإسرائيلية نُفِّذت على دفعتين، الأولى بالطائرات طالت منطقة الكسوة في العاصمة، والثانية شنّتها بالصواريخ من الجولان استهدفت مناطقَ جنوبِ دمشق، وأسفرت عن وقوع إصاباتٍ بحسب وكالة سانا التابعة للحكومة السورية.

سانا قالت، إنّ الدفاعاتِ الجويةَ السوريّة تصدّت للأهداف التي وصفتها بالمعادية، وأسقطت عدداً منها في سماءِ العاصمةِ دمشق، مشيرةً إلى إسقاط رشقاتٍ من الصواريخ التي أطلقتها مروحياتٌ إسرائيليّة في محيط العاصمة.

لكنَّ مصادرَ إعلاميّةً أخرى قالت، إنّ عدّة صواريخ إسرائيليّة انطلقت من ثلاثة اتجاهاتٍ في الجولان نحو بلداتٍ في إزرع بريف درعا، ومحافظتي السويداء والقنيطرة، ضربت مواقع للفصائل التابعة لإيران في محيط العاصمة دمشق، دون أن تتمكّن الدفاعات الحكومية من إسقاطها.

وبحسب المصادر فإنّ المروحيات الحربية الإسرائيلية، استهدفت غرفة عمليّاتٍ لضباطٍ من إيران وجماعةِ حزبِ الله اللبناني، ومنظوماتٍ للدفاع الجوي تابعةً للحكومة السورية جنوب العاصمة.

وأسفرت الضربات عن مقتل ضابطٍ إيرانيٍّ كبير، بالإضافة لأضرارٍ ماديةٍ لحقت بمنازلِ المدنيين القريبة من المواقع المستهدفة.

وفي تطوّرٍ لافتٍ هذه المرة، استخدمت إسرائيل صواريخ من نوع “تموز” انطلاقاً من الجولان، فضلاً عن مشاركة مروحياتٍ عسكريةٍ من نوع أباتشي في الهجوم، الذي قالت إنه تمّ بناءً على معلوماتٍ عن عمليّةٍ وشيكةٍ كانت ستستهدفها انطلاقاً من الأراضي السورية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort