عون: المبادرة الفرنسية هي الأنسب لحل أزمات لبنان

خلال لقاء جرى بينه وبين مستشار الرئيس الفرنسي لشؤون شمال أفريقيا والشرق الأوسط باتريك دوريل، أكد الرئيس اللبناني ميشال عون تمسكه بالمبادرة الفرنسية، التي تم الاتفاق عليها سابقاً بين الرئيس إيمانويل ماكرون والقيادات السياسية اللبنانية؛ لانتشال لبنان من محنته الاقتصادية.

عون أشار إلى أن هذه المبادرة لن تتحقق إلا من خلال حكومة موثوق بها، قادرة على إنجاز الإصلاحات المطلوبة، مشدداً على ضرورة التنسيق بشكل فعال مع الشركاء الدوليين، الذين تعهدوا بمساعدة لبنان لإخراجه من الأوضاع الاقتصادية والمالية الصعبة التي يمر بها.

أما فيما يتعلق بالعقوبات الأمريكية على سياسيين لبنانيين، والتي طالت آخرها رئيس التيار الوطني الحر، جبران باسيل، قال عون إنها زادت الأمور تعقيداً، وقد تؤثر على تشكيل الحكومة الجديدة بشكل غير مباشر.

بدوره، أكد دوريل اهتمام ماكرون بالأوضاع في لبنان، مشدداً على ضرورة الإسراع بتشكيل حكومة كفاءات مقبولة من جميع الأطراف؛ كي تباشر بالإصلاحات المطلوبة لاستعادة ثقة المجتمع الدولي بلبنان، وانتشاله من محنته الاقتصادية.

وأكد المسؤول الفرنسي أن بلاده ستواصل تقديم مساعدات عاجلة في مجالات عدة، لاسيما المجال التربوي، مذكراً بأن وفاء المجتمع الدولي بالتزاماته تجاه لبنان مرتبط بتحقيق الإصلاحات أولاً.

وزار مستشار الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون لشؤون شمال أفريقيا والشرق الأوسط باتريك دوريل، لبنان، بهدف لقاء القيادات السياسية بالبلاد، في مسعى جديد لبلاده من أجل تشكيل حكومة جديدة في هذا البلد.

قد يعجبك ايضا