عون: اشتباكات بيروت أعادتنا لصفحة سوداء من تاريخ البلاد

في أوّلِ تعليقٍ له على الاشتباكات الدامية التي جرت بمنطقة الطيونة في بيروت، قال الرئيس اللبناني ميشال عون إنه ليس مقبولاً أن يعود السلاحُ لغةَ للتخاطب بين الفرقاء اللبنانيين، معتبراً أن ما حدث مؤخراً أعادهم لصحفة سوداء شهدتها البلادُ.

الرئيسُ اللبناني أضاف بأن البلادَ لا تتحمل خلافاتٍ في الشارع، وأن عقارب الساعة لن تعود إلى الوراء، مشيراً إلى أنهم يسيرون نحو الحل وليس نحو أزمةٍ جديدةٍ.

من جانبه، قال الجيشُ اللبناني في بيانٍ، إن قيادته أجرت اتصالاتٍ مع المعنيين بالأحداث الأخيرة، لاحتواء الوضع ومنع الانزلاق نحو الفتنةِ، مجدداً تأكيدَهُ بعدم التهاون مع أي مسلّحٍ، فيما تستمر وحداتُ الجيش بالانتشار في المنطقة لمنع تجدد الاشتباكات.

غوتيريش يدعو لوقف أعمال العنف بالبلاد وفرنسا تعرب عن قلقها

في سياقٍ متصل، قال المتحدثُ باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، إن الأمينَ العام للمنظمة الدولية أنطونيو غوتيريش، دعا لوقفِ أعمال العنف في لبنان والكف عن الأعمال الاستفزازية، والعمل على إجراء تحقيق مستفيض ومستقل بانفجار مرفأ بيروت.

كما عبّرتِ الخارجيةُ الفرنسية عن قلقها العميق، إزاء أعمال العنف الدامية التي جرت في لبنان على خلفية التحقيق في انفجار مرفأ بيروت الذي وقع العام الماضي، داعية جميع الأطراف إلى التهدئة.

ومنذ انفجار مرفأ بيروت في آب/ اغسطس عام ألفين وعشرين، لم تهدأ الأوضاعُ في لبنان، لتتلاحق التطورات السياسية والأحداث في الشارع، وصولاً للأحداث الأخيرة التي تنذر بحسب مراقبين بمزيد من التصعيد خلال الفترة المقبلة.

قد يعجبك ايضا