عودة نشاط خلايا تنظيم داعش إلى ريف السويداء تثير مخاوف الأهالي

من شمال شرق سوريا إلى جنوبها، لا يزال تنظيم داعش الإرهابي يحتفظ بنشاطه من خلال خلاياه التي تفتك بالمدنيين والعسكريين على حدٍّ سواء، حيث عاد لينفِّذ عمليّاته الإرهابية في ريف السويداء في أقصى جنوبي سوريا.

مصادر محلية من السويداء أكّدت لصحيفة الشرق الأوسط، أنّ منطقة الحرّة ببادية المدينة الشرقية، شهدت قبل يومَين انفجاراً واشتباكاتٍ بعد كمينٍ نفّذه مسلّحون محليون من أبناء العشائر، استهدفوا خلاله سيارةً عسكريةً لخلايا تنظيم داعش الإرهابي، كانت متّجهةً إلى تلول الصفا التي تنشط فيها تلك الخلايا، أسفر عن مقتل عنصرَين وتدمير السيارة.

أحد الأشخاص ممّن كانوا في السيارة، وبحسب المصادر، فجَّر نفسه بحزامٍ ناسف بعد هروبه، على غرار ما يفعله عناصر التنظيم الإرهابي، فيما عُثِرَ على كميةٍ من مختلف الأسلحة والقذائف الصاروخية، وأجهزة اتصالاتٍ وبزّاتٍ عسكرية، يبدو أنها كانت ذاهبةً إلى تلول الصفا ومنطقة الكراع حيث مخابئ خلايا التنظيم.

الكمين ووَفقاً للمصادرِ ذاتها، هو الأوّل من نوعه قرب بادية السويداء، منذ مطلع ألفين وعشرين، حيث قل نشاط خلايا التنظيم بعد تشكيل مجموعاتٍ مسلّحة من أبناء المدينة والعشائر للوقوف في وجه داعش.

تطوّراتٌ أثارت مخاوفَ الأهالي في المدينة وريفها من عودة نشاط خلايا التنظيم، كون المدينة قريبة من البادية في ريف السويداء، والتي تعرّضت قراها وبلداتُها في الخامس والعشرين من تمّوز/يوليو عام ألفين وثمانية عشر لهجومٍ، ارتكبت خلاله جرائمُ بحق الأهالي.

ورغم انحسار تنظيم داعش الإرهابي داخل سوريا، إلا أنّ خلاياه لا تزال تشكّل خطراً على المدنيين، خاصّةً تلك التي تنتشر في البادية السورية الممتدة في المثلث بين حمص ودير الزور والرقة والسويداء، حيث تنفّذ تلك الخلايا كمائنَ وهجماتٍ خَاطفة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort