عودة المجالس المدنية إلى الرقة وسط تقدّم الديمقراطي

 

حرّرت قوّات سوريا الديمقراطية أمس الأحد “سوق الهال” شرقي مدينة الرقة، بالإضافة إلى عدد من الأبنية الاستراتيجية المحيطة بالمكان، وذلك بعد اشتباكات دامت لساعات، قُتل على إثرها 9 إرهابين من تنظيم “داعش”، بينهم قناصَين اثنين.

هذا ودخل الديمقراطي يوم أمس حيي “هاشم عبد الملك” جنوبي المدينة و”اليرموك” في غربها.

كما شهدت قرية “رتلة” اشتباكات عنيفة قّتل فيها 16 عنصراً من تنظيم داعش، حيث تمكّنت قوّات سوريا الديمقراطية من تحرير نحو 60% من القرية.

وأعلنت قوّات الديمقراطي مقتل 31 داعشياُ خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، أغلبهم في قرية رتلة وبعضهم في أحياء “اليرموك” و “هاشم عبدالملك”.

في حين أعلن الديمقراطي عن فقدان أربعة من مقاتليه لحياتهم وإصابة 3 آخرين بجروح.

من جانبه افتتح مجلس الرقة المدني “مجلس الشعب” في بلدة “حزيمة” جنوب الرقة 20كم، وذلك لتنظيم شؤون البلدة وتأمين الاحتياجات والخدمات الضرورية للمدنيين، وبالأخص بعد ما خلّفه إرهابيو “داعش” من تدمير وتخريب لشبكات المياه والكهرباء في البلدة.

وعقد مجلس الطبقة المدني اجتماعاً لتشكيل مجلس للمرأة خلال الشهر الجاري، حيث أفادت الرئيسة المشتركة لمجلس الطبقة المدني حياة اسماعيل، بأن الهدف الأساسي من تأسيس المجلس “افتتاح مراكز لتوعية المرأة وتدريبها (…) وأيضاً تحقيق نهضة فكرية خصوصاً بعد التهميش الذي عانته بسبب تنظيم “داعش” الإرهابي”.

كما افتتح مجلس الطبقة المدني مكتب الصحة في منطقة الطبقة، بحضور العشرات من “الكوادر الطبية” وذلك لتحسين الواقع الصحي في المدينة وريفها، وانتخب المجلس 13عضواً لتمثيل المكتب إضافة إلى انتخاب الرئاسة المشتركة لها.

شهدت مدينة الرقة انطلاقة أول دورة تدريبية لأعضاء المجالس المحلية  وذلك في بلدة عين عيسى شمالي المدينة، حيث انضم إليها 30 شخصاً من المناطق المحررة حديثاً.

 

بتول محمد

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort