عودة “أهلا سمسم” إلى الشاشة في موسمه الثالث

يعود برنامج الأطفال “أهلاً سمسم” إلى الشاشة في موسمه الثالث للأطفال والعائلات في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وحاز “أهلاً سمسم” على جوائز عديدة ويقدمه مبدعو “افتح يا سمسم” وبرامج “سسمي ستريت” (Sesame Street) حول العالم.

وينطلق الموسم الجديد في 28 فبراير/شباط، مع أصدقاء البرنامج المميزين بسمة وجاد ومعزوزة الذين يشاركون قصصاً يمكن للأطفال التفاعل والتآلف معها، ويأخذون من خلالها المشاهدين الصغار في مغامرات شيّقة جنباً إلى جنب مع أصدقائهم المألوفين إلمو، وكعكي وغرغور.

يستمر الموسم الثالث في التركيز على بناء المهارات الاجتماعية والعاطفية لأهلاً سمسم بهدف مساعدة الأطفال على التغلب على تحديات الحياة.

تستخدم الشخصيات استراتيجيات جديدة مثل “توقف، لاحظ، فكر” والتي تعلمهم التوقف وملاحظة وإدارة ردّ فعلهم الأولي عند مواجهة العقبات والمشكلات.

وتشجع الحلقات الجديدة المشاهدين الصغار على التكيّف، وتحدي افتراضاتهم، ومراعاة مشاعر الآخرين وأفكارهم، وهي مهارات ضرورية لنجاح الأطفال في المدرسة والحياة، وتم تصميم مناهج البرنامج وقصصه بالتعاون الوثيق مع إخصائيين في تنمية الطفولة المبكرة وعلماء النفس ومبدعين من مختلف أنحاء المنطقة.

“أهلاً سمسم” أكثر من مجرّد برنامج تلفزيوني، حيث إنه جزء من مبادرة إنسانية أوسع تحمل الاسم ذاته، وهي شراكة بين مؤسسة “ورشة سمسم” (Sesame Workshop) ولجنة الإنقاذ الدولية (IRC)، وتوفر المبادرة التعليم المبكر والرعاية للأطفال ومقدمي الرعاية المتضررين من الصراعات والأزمات.

وتقدم مبادرة “أهلاً سمسم” دروساً واستراتيجيات ملموسة تشكل أساساً تنموياً مهماً لجميع الأطفال الصغار، وخاصة أولئك الذين عانوا من التجارب السلبية كصدمات النزوح.

قد يعجبك ايضا