عودة أهالي أم باطنة إلى بلدتهم بعد قصف لقوات الحكومة السورية بريف القنيطرة

عادَ مدنيون من بلدة أم باطنة بريف القنيطرة لبلدتهم بعد التوصل التوصل لاتفاق تهدئةٍ مع القوات الحكومية.

وكان المرصدُ السوري لحقوق الإنسان قد أفاد أن قواتِ الحكومة السورية قصفت بلدةَ أم باطنة بعد تعرض أحد مقراتها العسكرية في منطقة تل الكروم لهجوم مسلح مجهول.

وتدخلت ما تسمى لجنة درعا المركزية لوقف هذا التصعيد بعد اجتماع دام عدة ساعات مع قوات الحكومة السورية، توصلوا فيها لعودة النازحين، وإعادة الهدوء للبلدة.

وتسببَ قصفُ قوات الحكومة السورية لحركة نزوح كبيرة بين الأهالي؛ خوفاً من أيِّ عمليةٍ عسكريّةٍ مُحتملةٍ قد تشنُّها تلكَ القواتُ على المنطقة.

قد يعجبك ايضا