عناصر فصائل إرهابية يؤكدون أن أنقرة ترسلهم كمرتزقة لدعم أذربيجان

 

يبدو أن المشهد الليبي بات يتكرر في القوقاز، بعد العديد من التقارير والتصريحات التي أكدت أن النظام التركي لم يكتفِ بدعم حكومة أذربيجان بالسلاح والعتاد، بل بدأ بإرسال المرتزقة من عناصر الفصائل الإرهابية التابعة له، لتغيير نتيجة الصراع والحرب لصالح حليفته.

عناصر من الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي كشفوا لوكالة رويترز، أن أنقرة ترسلهم كمرتزقة لدعم حكومة أذربيجان، والتي تشن قواتها المدعومة من النظام التركي هجوماً على إقليم أرتساخ.

الوكالة ذكرت أن عنصرين من الفصائل الإرهابية في مناطق شمال سوريا، أكدا أنهما في طريقهما إلى أذربيجان بالتنسيق مع النظام التركي، مشيرة أن هذين العنصرين من فصيلي أحرار الشام وجيش النخبة الإرهابيين.

وذكرت وكالة رويترز أن العنصرين أكدوا أن قادة الفصائل الإرهابية أبلغوهما بأنهما سيتحصلان على حوالي ألف وخمسمئة دولار شهرياً، فيما ذكر أحدهم أنه رتّب مهمته مع قيادي في فصيل في عفرين المحتلة، بينما ذكر العنصر الآخر وهو من فصيل جيش النخبة الإرهابي، إنه جرى إبلاغه بأنه تقرر نشر ما يقرب من ألف عنصر من الفصائل في أذربيجان.

وقال العنصران اللذان تحدثا إلى رويترز الأسبوع الماضي إنهما يتوقعان إيفادهما في الخامس والعشرين من سبتمبر/ أيلول ولم تتمكن رويترز من الاتصال بهما، الاثنين، للتأكد من مكان وجودهما حالياً.

ويعتقد مراقبون أن سعي النظام التركي للتدخل في الصراع بالقوقاز وإرسال المرتزقة لدعم أذربيجان كما حدث في ليبيا، من شأنه أن يخلق مسرحاً جديداً للتنافس بين أنقرة وموسكو التي لها قاعدة عسكرية في أرمينيا وتعتبرها شريكاً استراتيجياً.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort