عميل للنظام التركي.. يعترف بالتخطيط لاغتيال سياسيين بارزين بالنمسا

شبكاتُ تجسُّس، ومؤامراتٌ استخباراتيّة لاغتيال سياسيِّينَ بارزِينَ في أوروبا يخطِّطُ لها النظامُ التُّركي تتكشف كلَّ يوم، هدفُها نشرُ الفوضى وإرسالُ رسائلَ مباشرة إلى المعارضِينَ له، وَفقَ ما جاءَ في تقريرٍ لصحيفةِ تلغراف البريطانيّة.

الصحيفة قالت، إنّ عميلاً لجهازِ الاستخباراتِ التُّركي يُدعى فيّاض أوزتورك، سلَّم نفسَهُ للسُّلطاتِ النمساويّة، مضيفةً أنهّ قدَّمَ اعترافاتٍ عن خطّةٍ تستهدفُ ثلاثةَ سياسيِّينَ بارزِينَ على الأراضي النمساويّة.

المستهدفة الأولى في عمليّة الاغتيال وبحَسبِ التلغراف، هي السياسيةُ الكرديّةُ بيريفان أصلان، العضوة في حزبِ الخضر النمساوي، إذ شدَّدتِ السلطاتُ الحراسةَ الأمنيّةَ عليها، واتَّخذتْ وسائلَ الحمايةِ منذُ بدءِ التحقيقات.

العميل أوزتورك، كشف أثناء التحقيقات أنّه تمَّ التخطيطُ لتنفيذِ هجماتٍ عنيفةٍ ضدَّ اثنينِ من السياسيِّينَ الآخرين، منهم القياديُّ في حزبِ الخضر النمساوي بيتر بيلز، المعروفُ بانتقاداتِهِ لرئيسِ النِّظامِ التُّركي رجب أردوغان، وكشفِهِ لمخططاتٍ كانتْ تُعدُّ لها استخباراتُ النِّظام.

العميلُ التُّركي الذي خضعَ لابتزازِ استخباراتِ النِّظامِ التُّركي بحَسبِ اعترافاتِهِ كشفَ أنّ العمليّةَ كان من المُفترضِ أنْ تتمَّ في آذار/ مارس الماضي، لكن إجراءاتِ تأخرِ وصولِهِ إلى النمسا حالت دون ذلك.

قد يعجبك ايضا