عمل فني مركب يحاكي الحياة ويسخر من نفايات البلاستيك في قلب نيويورك

يبدو (ذا بلاستيك باج ستور) وكأنه محل بقالة تقليدي في مدينة نيويورك حيث وضعت على أرففه صفوف من المشروبات الغازية والعلب المصنوعة من الكرتون.

ولكن بإلقاء نظرة فاحصة على علب لفائف السوشي والحبوب وغيرها نكتشف أن كل المنتجات المعروضة ما هي إلا أكياس بلاستيكية في شكل سلع استهلاكية.

(ذا بلاستيك باج ستور) هو عمل فني مركب سيُعرض في قلب ساحة تايمز سكوير

وسيفتح أبوابه للجمهور يوم الخميس بهدف زيادة الوعي البيئي بالتزامن مع حظر ولاية نيويورك استخدام الأكياس البلاستيكية.

وقالت الفنانة روبين فروهارت التي ابتكرت هذا العمل الفني إن (ذا بلاستيك باج ستور) يطرح “أفكارا فكاهية وساخرة بخصوص المنتجات اليومية مما يسلط الضوء على كم النفايات التي نستخدمها والمشاكل البيئية ذات الصلة.

وأضافت فروهارت أن هناك استهلاكا مفرطا يوميا للأكياس البلاستيكية التي تستخدم لمرة واحدة في نيويورك وفي كل أنحاء العالم، لكن هذه الكميات الضخمة من الأكياس ينتهي بها الحال في المحيطات وتلوث البيئة وهي مشكلة حقيقية.

ويدخل حظر الأكياس البلاستيكية بمختلف أشكالها في ولاية نيويورك بأسرها حيز التنفيذ يوم الاثنين. وتقول إدارة حماية البيئة في الولاية إن نيويورك تستهلك أكثر من 23 مليار كيس بلاستيكي سنويا.

ويهدف الحظر إلى منع الأكياس البلاستيكية التي تُستخدم لمرة واحدة من سد مكبات النفايات وتشويه المنظر العام في الحدائق والممرات المائية، وكان من المفترض أن يبدأ في أول مارس آذار لكن تأجل القرار بسبب جائحة كورونا.

وسيستمر عرض العمل الفني (ذا بلاستيك باج ستور) لمدة ثلاثة أسابيع حيث يمكن للزوار دخول المتجر في مجموعات صغيرة في جولة مدتها ساعة.

قد يعجبك ايضا