عمل فلسطينية في محطة وقود يكسر الصورة النمطية عن المرأة

بادرت الفتاة الفلسطينية سلمى النجار صاحبة 15عاماً، بتجربة “معايشة” لمدة يوم واحد فقط في محطة للوقود، بغرض كسر الصورة النمطية عن النساء.

وقالت سلمى أنها كانت تراقب منذ أشهر العمال في داخل محطة الوقود، بحكم وجودها اليومي في شركة إعلانية وإعلامية مجاورة للمحطة، وقادها الشغف إلى محاولة تجربة خوض هذه المهنة.

وأضافت سلمى النجار بأنها عرضت على مالك المحطة، فكرة معايشة العمل، داخل المحطة ليوم واحد، وتمت الموافقة على ذلك، مؤكدة أن هدفها هو إثبات أن المرأة قادرة على العمل في كل مكان، بغض النظر عن طبيعة هذا العمل.

وفي نهاية حديثها أشارت الفتاة الفلسطينية بأن المرأة لو بقيت مُكبلة بنظرة المجتمع وعاداته وتقاليده، لن تفعل شيئا، فالكثير من الصور النمطية تجاه المرأة أيّا كان عمرها، تكون سببا في تحجيم دورها وعدم تقدمها وانخراطها في مجالات عمل مختلفة.

قد يعجبك ايضا