عمليات قتل وانتشار للعصابات في أكبر مخيم للاجئي الروهينغا في بنغلاديش

في سلسلةِ مخيّماتِ للاجئينَ في جنوبِ بنغلاديش يتعرَّضُ أكثرُ من مليونٍ من لاجئِي الروهينغا الفارين من ميانمار، لعنفٍ متزايدٍ وعمليّاتِ قتلٍ مع تنافسِ العصاباتِ المسلحةِ للسيطرةِ وخطفِ منتقديها، وتحذيرِ النِّساءِ من انتهاكِ التعاليمِ الإسلاميّةِ المحافظة.

صحيفة نيويورك تايمز الأمريكيّة، أفادتْ في تقريرٍ أنّ عصابةً قَتَلَتْ ثمانيةَ أشخاصٍ في أقلِّ من شهر في أكبرِ مخيّمٍ للاجئِي الروهينغا جنوبَ شرقيَّ بنغلاديش، ضمنَ سلسلةِ عمليّاتِ قتلٍ تطالُ المنتقدِينَ للعصاباتِ المسلحةِ التي تتنافسُ للسيطرةِ على المخيّم.

الصحيفة أوضحتْ أنّ المخيّمَ أصبحَ غيرَ قابلٍ للعيشِ بسببِ تزايدِ الانتهاكاتِ وأعمالِ العنف، مشيرةً إلى أنّ قاطنيهِ من الروهينغا اضطرُوا إلى الفرارِ من التطهيرِ العرقي في موطنِهم الأصلي ميانمار، ليجدوا أنفسِهم في مواجهةِ عمليّاتِ قتلٍ في مخيّمٍ يعدُّ من بين أكثرِ الأماكنِ ازدحاماً بالعالم.

وكان بعضٌ ممّن قُتلوا خلالَ الشهر الماضي قد أبلغُوا السلطاتِ البنغلاديشيّة والدوليّة بإدراجِ أسمائِهم على قائمةِ القتلِ التي أعدّتها أكبرُ جماعةٍ مسلّحة، وهي جيشُ “إنقاذ روهينغا أراكان”.

وبين الخيامِ تبحثُ العصاباتُ عن مجندين، ويتجولُ تجارُ المخدرات، فيما يتعرَّضُ الأطفالُ والنِّساءُ لعملياتِ اختطافٍ ممنهجة على يدِ أفرادِ تلكَ العصاباتِ بحسبِ الصحيفة، التي قالتْ إنَّ اللاجئين مضطرون لتحمّلِ هذِهِ المخاطر، في ظلِّ أملٍ ضئيلٍ بالحصولِ على ملاذٍ آخرَ للجوء.

وفي تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، قال مسؤولٌ في الشرطة البنغلاديشية، إنّ ستّةَ أشخاصٍ على الأقل لقوا حتفَهم في هجومٍ على مخيّمٍ للروهينغا في كوكس بازار ببنغلادش، في واحدةٍ من سلسلةِ أعمالِ عنفٍ يشهدُها أكبرُ مخيّمٍ للاجئينَ بالعالم.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort