عمليات التسوية تتواصل في محافظة درعا جنوبي سوريا

تواصلت ما تسمى بعمليات “التسوية” في محافظة درعا جنوبي سوريا بعد الاتفاقات التي شهدتها المحافظة بين اللجان المركزية ووجهاء وأعيان المنطقة من جهة، وقوات الحكومة السورية من جهة أُخرى بإشراف روسي.

وبلغ عدد الأشخاص الذين خضعوا “للتسوية” خلال هذه الفترة، نحو 2300 شخص من المطلوبين للتجنيد الإجباري والمسلحين المحليين وبعض المدنيين، وفق توثيقات المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ويتم خلال عمليات “التسوية” هذه تسليم السلاح بدءًا من أحياء درعا البلد التي كانت تقع تحت سيطرة المسلحين المحليين، مرورًا بمناطق ريف درعا الغربي وذلك في اليوم الـ 17 من بدء اتفاقات “التسوية الجديدة”، إذ انتشرت قوات الحكومة والأجهزة الأمنية التابعة لها ضمن 13 موقعًا جديدًا في المنطقة.

قد يعجبك ايضا