على غرار الأرض والبحر… علماء الفلك يطالبون بالحماية القانونية للفضاء

من أجل حماية بيئته الهشة، دعا علماء الفلك إلى ضرورة منح الفضاء نفس مستوى الحماية القانونية مثل الأرض والبحر والغلاف الجوي.

وكشفت دراسة جديدة بقيادة جامعة إدنبرة الإسكتلندية، أن مجموعات الأقمار الصناعية، بما في ذلك” سبايس ستارلينك” التي تدور جميعها على ارتفاع 300 ميل فوق سطح الأرض، تعرض هذا النظام البيئي الثمين للخطر.

وأوضح الفريق الإسكتلندي، أن المدار الأرضي المنخفض، معرض لخطر الحطام الفضائي والأجسام التي تسبب تلوثاً ضوئياً لعلماء الفلك الذين يشاهدون الفضاء من الأرض.

وقال الفريق البحثي، إن تركيب هذه المجموعات الضخمة من الأجهزة، بعضها يصل إلى عشرات الآلاف من الأقمار الصناعية، يؤدي إلى ازدحام الفضاء، كما يؤدي إطلاق الصواريخ إلى تلويث الغلاف الجوي.

وأضاف الفريق المسؤول عن الدراسة، أن معالجة هذه القضايا تتطلب نهجاً شاملاً يتعامل مع الفضاء المداري كجزء من البيئة ويستحق حمايتها على المستويين الوطني والدولي، ويجب على صانعي السياسات العمل بشكل تعاوني لإنشاء نهج مشترك وأخلاقي ومستدام للفضاء.

يرتبط البحث بقضية قانونية أمام محكمة الاستئناف الأمريكية، والتي ستشكل سابقة مهمة في الحملة المتنامية من أجل حماية البيئة الفضائية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort