على خطى والده.. طفل مصري في الخامسة يصبح متسابق راليات

يحاول طفل مصري في الخامسة من عمره أن يحذو حذو والده متسابق الراليات الدولية حيث يشارك في فئة من السباقات تسمح بمشاركة متسابقين هواة، ويأمل في أن يصبح متسابق راليات محترفا عندما يكبر.

لم تكن هذه هي المرة الأولى التي يجلس فيها هذا الطفل المصري البالغ من العمر خمسة أعوام خلف عجلة القيادة مع والده، متسابق الراليات الدولية، أثناء مشاركة الصغير في سباق عبر الصحراء على مشارف القاهرة أقيم مؤخرا .

السباق، الذي استمر يوما واحدا، أُقيم على جولتين إحداهما بسيارات الدفع الرباعي والأخرى تضم سيارات رالي معدلة، مما سمح بمشاركة متسابقين هواة، بينهم منصور طارق.

وجرى اختبار التوقيت بالنسبة لأكثر من 50 متسابقا وقدرتهم على تجاوز العقبات الرملية التي وضعت في مضمار السباق. وأتم الفائز السباق كاملا في 1.48 دقيقة في الجولة. أما منصور فقد أنجزه فيما يزيد قليلا على أربع دقائق. وأعرب عن سعادته بعد انتهاء السباق.

وقال طارق العريان، والد منصور ومتسابق الراليات، إن أولويته هي سلامة ابنه والتأكد من أن لديه المعدات المناسبة واستخدام سيارة صغيرة يسهل تشغيلها. وأوضح أن ابنه كان دائما متحمسا للسير على خطاه. وأوضح منصور أن هذا ليس أول سباق يشارك فيه.

بينما تحدث حسام الطوخي، مسؤول متابعة التوقيت، عن أهمية سباق السيارات المعدلة بالنسبة للجيل الجديد. ويأمل منصور في أن يصبح متسابق راليات محترفا عندما يكبر.

قد يعجبك ايضا