علماء يكشفون أمراً مثيراً عن مركز مجرة درب التبانة

أعلن علماء فلك اكتشافهم مجالا مغناطيسيا قويا ومنظما بشكل حلزوني حول الثقب الأسود الهائل الموجود في مجرة درب التبانة، ما يكشف عن خصائص جديدة لهذا الثقب القوي جدًا المتواجد في مركز مجرتنا.

وقال الفريق البحثي، إن بنية المجال المغناطيسي النابعة من حافة الثقب الأسود الهائل، المعروف باسم “ساغيتاريوس إيه”، تشبه بشكل كبير تلك التي تحيط بالثقب الأسود الوحيد الذي تم تصويره حتى الآن، وهو ثقب أكبر يوجد في مجرة قريبة ويُعرف باسم “ميسيير 87”.

وأضاف الباحثون، أن هذه النتائج تشير إلى أن المجالات المغناطيسية القوية قد تكون سمة مشتركة بين الثقوب السوداء.

والثقوب السوداء هي أجسام هائلة الكثافة وفائقة الجاذبية لدرجة قدرتها على امتصاص الضوء، مما يجعل رؤيتها صعبة للغاية.

ويعادل كتلة الثقب الأسود “ساغيتاريوس إيه” كتلة الشمس 4 ملايين مرة، ويقع على بعد نحو 26000 سنة ضوئية، أو ما يعادل 9.5 تريليون كيلومتر من الأرض.

وتُعتبر الحدود الخارجية للثقب الأسود هي المنطقة التي تتمكن فيها جاذبيته من سحب أي شيء، بما في ذلك النجوم والكواكب والغاز والغبار وجميع أشكال الإشعاع الكهرومغناطيسي، إلى نقطة لا رجعة فيها.

قد يعجبك ايضا