علماء أمريكيون يرصدون نوعاً نادراً من أسماك التنين البرونزية بمنطقة الشفق

باستخدام غواصة دون قائد تعمل عن بعد ومجهزة بكاميرا فيديو بدقة 4K فائقة الدقة، رصد فريق بحثي يضم خبراء من معهد أبحاث أكواريوم خليج مونتيري، نوعاً نادراً من الأسماك في أعماق البحار، تعرف باسم” أسماك التنين”.

وصور الفريق البحثي، خلال رحلة استكشافية حديثة على متن سفينة الأبحاث الخاصة بهم” ويسترين فلاير” سمكة التنين عالية الزعانف على عمق 300 متر في خليج مونتيري للمحيط الهادي.

وأظهر المقطع المصور السمكة تسبح في الماء مثل قلم باركر البرونزي أو طوربيد أملس يسقط في الهواء.

وقال الباحثون في بيان، إنهم لاحظوا عدداً قليلاً من أسماك التنين في أعماق خليج مونتيري، بمنطقة الشفق التي تمتد من 200 إلى 1000 متر أسفل البحر، والتي تبدأ حيث يصل إليها 1 في المئة من الضوء وتنتهي حيث لا يوجد ضوء على الإطلاق.

وتستخدم سمكة التنين عالية الزعانف خدعة تسمى الإضاءة المضادة، بمعنى أنها تستخدم الضوء لإخفاء صورتها الظلية، مما يساعدها على الاندماج مع محيطها عندما تحتاج إلى الاختباء.

وأوضح، بروس روبسون، كبير العلماء في معهد MBARI، أن لون السمكة البرونزي المعدني يمتص بقايا الضوء الأزرق التي تجعلها تصل إلى الأعماق، مما يجعل السمكة غير مرئية تقريبًا، مضيفاً، أن السمكة تمتلك خيوطًا ضوئية صغيرة تمتد من ذقنها لجذب الفريسة، التي ترى بقعة الضوء المتوهج وتنجذب إليها.

ويمكن أن يصل طول سمكة التنين عالية الزعانف إلى 16.5 سنتيمتراً، على الرغم من أن الباحثين لم يمسكوا بهذه العينة المحددة، لذا لم يتم إجراء قياسات دقيقة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort