علاوي يقود وساطة لتغيير الفياض من الداخلية بمرشح جديد

بعد خمسة اشهر من الانتخابات التشريعية التي جرت في مايو الماضي لا تزال التشكيلة الوزارية في العراق معلقة بانتظار التوافق بين الكتل السياسية.
مصدر سياسي مطلع كشف عن ان زعيم ائتلاف الوطنية اياد علاوي يقود وساطة ويجري حوارات تهدف الى تغير مرشح وزارة الداخلية فالح الفياض بمرشح اخر وبشكل توافقي بين جميع الأطراف، بعيداً عن صراع فرض الارادات.
وتقول المصادر إن الاعتراض الصدري على الفياض، لا يقوم فقط على فكرة ضرورة استقلالية المرشّح، بل لأنه يمثل رأس الرمح في مشروع إيراني جديد يستهدف الاستحواذ على حقيبة الداخلية التي تشرف على أمن الحدود ومعابرها بين العراق وإيران.
رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، من جهته اكد أن موضوع استكمال التشكيلة الوزارية رهن اتفاق الكتل السياسية على تسمية المرشحين، مشيرا إلى أن ترشيح اسمين لوزارتي الداخلية والدفاع لم يكونا من اختياره.
ليس فقط التشكيلة الحكومية، بل كذلك منصب النائب الأول لرئيس الجمهورية، بات محط خلاف بين القوى السياسية العراقية.
ائتلاف النصر اعتبر أن الحديث عن منح رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي منصب نائب رئيس الجمهورية يفتقر للتوافق السياسي، مبيناً ان هناك أنباء تفيد بان مرشح الكتل السنية لتولي ذلك المنصب سيكون رئيس البرلمان السابق سليم الجبوري.
في المقابل قال تحالف سائرون بأنه لا يوجد أي اتفاق على تولي المالكي، أي منصب رسمي، وأشار النائب عن التحالف غالب العميري إلى أن المالكي يعد من الوجوه المجربة والتي عليها الكثير من الشبهات وهي كانت أحد أسباب سقوط المدن العراقية بيد تنظيم داعش، موضحاً بأنهم لن يسمحوا بإعطائه أي منصب.

قد يعجبك ايضا