عقيلة صالح يدعو لجلسة في طبرق لتجاوز انقسام البرلمان الليبي

مع ارتفاعِ الدعواتِ المطالبةِ بتوحيد البرلمانِ المُنقسم بين الشرق والغرب وتجاوز الخلافات، دعا رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح كافة النواب إلى حضور جلسةٍ تشاوريةٍ خاصّةٍ بوضع الترتيبات اللازمة لمنح الثقة للحكومة الجديدة في مقرِّ البرلمان في مدينة طبرق، يوم الإثنين المقبل.

دعوة صالح جاءت تمهيداً لمناقشة إقرار الحكومة في الآجال المحددة، وتفادياً لتكرار تجربة حكومة الوفاق التي لم تحصل على ثقة البرلمان بسبب الخلافات بين أعضائه.

وقال عقيلة صالح في بيانٍ، إنّ الجلسة التي ستعقد بمقرِّ مجلس النوّاب في مدينة طبرق، ستبحث وضع الترتيبات اللازمة للنظر في منح الحكومة الثقة فور تقديم تشكيلتها لتتمكن من مباشرة المهام الملقاة على عاتقها.

رئيس البرلمان الليبي أضاف أنه تم إنجاز مرحلةٍ مهمّةٍ من مراحلِ الاتّفاق السياسي بالوصول إلى تشكيل مجلسٍ رئاسيٍّ واختيار رئيس وزراء لحكومة الوحدة الوطنية التي سيتم تشكيلها في الموعد المحدد.

هذه الدعوة لاقت ترحيباً من قبل نائبة في البرلمان الموازي في طرابلس ربيعة أبو راس من خلال تدوينةٍ على صفحتها بموقع فيسبوك، والتي طلبت من عقيلة صالح التباحث حول ذلك مع رئيس الكتلة البرلمانية بطرابلس حمودة سيالة وتقديم التنازلات من الطرفين لتوحيد السلطة التشريعية، والمضي قدماً في عقد جلسة قانونية تجمع بين المجلسين وتحل كافة الخلافات.

وفي وقت يتواصل التأييد الإقليمي والدولي للسلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا، استهل الدبلوماسي السلوفاكي، يان كوبيش، أول أيامه كمبعوثٍ جديدٍ للأمم المتحدة إلى ليبيا خلفاً للأمريكية ستيفاني وليامز، وسط مطالباتٍ أوروبيةٍ للسلطة الليبية الجديدة بمنح الأولوية للانتخابات الوطنية، والحرص على إجرائها في التاريخ المُتَّفق عليه.

قد يعجبك ايضا