عقيلة صالح يدعو المؤسسات السيادية في ليبيا للامتناع عن التعامل مع حكومة الدبيبة

استمرار رفض رئيس الحكومة الليبية المؤقتة عبد الحميد الدبيبة تسليم السلطة للحكومة المكلفة من البرلمان برئاسة فتحي باشاغا رغم انتهاء ولايته، لاقى ردود فعلٍ منددة، وسط مخاوفَ من عودة البلاد إلى مربع العنف مجدَّداً.

رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، دعا المؤسّسات السيادية للدولة بقرارٍ رسمي للامتناع عن التعامل مع حكومة عبد الحميد الدبيبة، أو التخاطب باسمها، وذلك بعد انتهاء ولايتها بشكلٍ رسمي.

كما وطالب رئيس البرلمان الليبي بإقفال وتجميد كافة سجلات القرارات والدفاتر الخاصة بمراسلات هذه الحكومة، والتعامل فقط مع حكومة فتحي باشاغا، باعتبارها السلطة التنفيذية صاحبة الشرعية وَفق قرارٍ من البرلمان.

وليس من الواضح معرفة ما إذا كانت الجهات الرسمية ستوقف التعامل مع حكومة الدبيبة أو تستمر في تنفيذ قراراتها، في ظل حالة التخبُّط السياسي التي تعيشها أغلب المؤسسات الحكومية مع استمرار الأزمة بين الدبيبة وباشاغا.

وتشهد ليبيا صراعاً على الشرعية بين حكومتي الدبيبة وباشاغا، ما ينذر بفوضى وتصعيد في البلاد، على خلفية تعنُّت الدبيبة ورفضه تسليم السلطة لباشاغا، إلى حين إجراء انتخاباتٍ برلمانيّة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort